تعزيز اليقين وهداية الحيران

اعتراضاتهم على برهان الحدوث (الخلق والإيجاد)

الرئيسية/ كشاف الشبهات / اعتراضات الملحدين على براهين وجود الله / اعتراضاتهم على برهان الحدوث (الخلق والإيجاد)
الاعتراض الثالث: لماذا التعجل، فالعلم سيكشف لنا عن السبب:
مقالة
منشأ هذا الاعتراض في الحقيقة مركب من تضييق شديد لمدلول العلم من جهة، ومغالاة في هذا المفهوم من جهة أخرى، حيث ينطلق الملاحدة في رسم فلسفتهم للوجود من نظرة مادية محضة لا تؤمن إلا بها وفق ما يمكن أن تكشفه العلوم الطبيعية التجريبية والتي لا تتقبل إلا التفسيرات المادية الطبيعية للظواهر
الاعتراض بـ إله الفجوات
مقالة
هو الآخر اعتراض شهير جدا يزعم فيه الملاحدة بأن جواب المؤمنين على سؤال : ما سبب حدوث العالم؟ بأنه الله هو في حقيقته ناشئ عن حالة جهل بالسبب
الاعتراض الأول على برهان الخلق (الحدوث) وجوابه.
مقالة
الرد على تشكيك الملحدين، وادعائهم أنه يمكن أن يحدث شيء لا عن سبب، وأن يترجح وجود الممكن على عدمه من غير مرجح وعليه فيمكن للكون أن يخرج للوجود هكذا من غير سبب
الاعتراض الثاني على برهان الحدوث (دليل الخلق والإيجاد)
مقالة
أهم الاعتراضات التي قدمت لهذه الحقيقة: هو محاولة تقديم نماذج بديلة لنموذج الانفجار الكوني العظيم في صورته التقليدية، بحيث يتم المحافظة على فكرة الأزلية المطلقة لهذا الكون كنموذج الكون الثابت المستقر، أو نماذج تطويرية لنموذج الانفجار الكبير تعترف ببداية لهذا الكون، لكن لا تجعلها بداية مطلقة وإنما بداية نسبية فقط.
الاعتراضات على النتيجة: (الله هو من أحدث الكون من عدم)
مقالة
فكرة هذا الاعتراض أنه حتى بتقدير وجود سبب يقف وراء حدوث العالم، فما الموجب لأن يكون السبب هو الله؟ وهذا الاعتراض هو أحد الاعتراضات الشهيرة عند الملاحدة